العلاقة بين السمنة ومرض السكري من النوع 2

The Connection Between Obesity and Type 2 Diabetes

تعد السمنة ومرض السكري من النوع الثاني من المشكلات الصحية السائدة، حيث تصل السمنة إلى أبعاد وبائية في جميع أنحاء العالم . وفقا لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، فإن عدد الأفراد الذين يعانون من السمنة ومرض السكري قد زاد بشكل ملحوظ خلال العقود القليلة الماضية، مما أثار المخاوف بشأن المخاطر والمضاعفات الصحية المرتبطة بها. في هذه المدونة، نتعمق في العلاقة المعقدة بين السمنة ومرض السكري من النوع الثاني، ونلقي الضوء على العوامل التي تساهم في ارتباطهما واستكشاف طرق لإدارة هذه الحالات والوقاية منها.

 

فهم السمنة ومرض السكري من النوع 2:

بدانة:

السمنة هي حالة مزمنة تتميز بالتراكم المفرط للدهون في الجسم، وعادة ما تنتج عن عدم التوازن بين استهلاك الطاقة وإنفاقها. يُستخدم مؤشر كتلة الجسم (BMI) بشكل شائع لتصنيف السمنة، حيث يعتبر مؤشر كتلة الجسم 30 أو أعلى سمنة. في حين أن الوراثة وعوامل نمط الحياة والتأثيرات البيئية تلعب أدوارًا مهمة في تطور السمنة، فإن تناول نظام غذائي غني بالسعرات الحرارية وغني بالدهون والسكريات وقيادة نمط حياة خامل هي العوامل الأساسية المساهمة في انتشارها.

The Connection Between Obesity and Type 2 Diabetes

مصدر الصورة: https://shorephysiciansgroup.com/help-my-bmi-says-im-overweight/

 

داء السكري من النوع 2:

ومن ناحية أخرى، فإن مرض السكري من النوع الثاني هو اضطراب أيضي يتميز بارتفاع مستويات السكر في الدم بسبب مقاومة الأنسولين وعدم كفاية إنتاج الأنسولين. يساعد الأنسولين، وهو هرمون يفرزه البنكرياس، على تنظيم مستويات السكر في الدم عن طريق تسهيل امتصاص الجلوكوز إلى الخلايا. ومع ذلك، في مرض السكري من النوع 2، تصبح الخلايا مقاومة لعمل الأنسولين، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم. تعتبر السمنة عامل خطر راسخ لمرض السكري من النوع 2، حيث أن الدهون الزائدة في الجسم، وخاصة الدهون الحشوية حول الأعضاء، تساهم في مقاومة الأنسولين وتعطل استقلاب الجلوكوز.

 

العلاقة بين السمنة ومرض السكري من النوع الثاني:

العلاقة بين السمنة ومرض السكري من النوع الثاني معقدة ومتعددة الأوجه. على الرغم من أنه لا يصاب جميع الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة بمرض السكري، إلا أن السمنة تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. تتضمن الآليات الكامنة وراء هذا الارتباط التهابًا مزمنًا منخفض الدرجة، وخللًا في الأنسجة الدهنية، وتغييرًا في إفراز الأديبوكينات (الهرمونات التي تنتجها الخلايا الدهنية). بالإضافة إلى ذلك، تساهم مقاومة الأنسولين الناجمة عن السمنة وضعف وظيفة البنكرياس في ظهور مرض السكري من النوع الثاني وتطوره.

Link_Between_Obesity_and_Type_2_Diabetes

https://images.app.goo.gl/obAA6JUMGgNKcurA8

 

إدارة ومنع مرض السكري من النوع 2 المرتبط بالسمنة:

  1. حمية صحية:

إن اعتماد نظام غذائي متوازن غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون يمكن أن يساعد في إدارة الوزن وتحسين حساسية الأنسولين. يمكن أن يساعد الحد من تناول الأطعمة المصنعة والمشروبات السكرية والوجبات الخفيفة ذات السعرات الحرارية العالية في منع زيادة الوزن المفرطة وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

 

  1. تمرين منتظم:

إن دمج النشاط البدني المنتظم في روتينك يمكن أن يعزز فقدان الوزن، ويعزز حساسية الأنسولين، ويخفض مستويات السكر في الدم . استهدف ممارسة التمارين الرياضية متوسطة الشدة لمدة 150 دقيقة على الأقل أسبوعيًا، إلى جانب تمارين القوة لتحسين كتلة العضلات والتمثيل الغذائي.

Obesity_Type_2_Diabetes_Exercise

مصدر الصورة: https://health.clevelandclinic.org/what-does-moderate-exercise-mean-anyway

 

  1. فقدان الوزن:

بالنسبة للأفراد الذين يعانون من السمنة ومقدمات مرض السكري، فإن فقدان كمية متواضعة من الوزن ( 5-10٪ من وزن الجسم ) يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. يمكن لمزيج من التعديلات الغذائية وزيادة النشاط البدني والتغيرات السلوكية أن يسهل فقدان الوزن المستدام وتحسين الصحة الأيضية.

 

  1. مراقبة الجلوكوز:

تعد مراقبة مستويات السكر في الدم بانتظام أمرًا ضروريًا للأفراد المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني أو الذين تم تشخيص إصابتهم به. يعد SIBIONICS GS1 CGM حلفاء قيمين في كل من إدارة الوزن والسيطرة على مرض السكري. يوفر تطبيق SIBIONICS APP المتصل بالبلوتوث من SIBIONICS CGM قراءات الجلوكوز كل 5 دقائق لمدة 14 يومًا على التوالي، مما يلتقط استجابات نسبة السكر في الدم للتعديلات الغذائية والتمارين الرياضية والسلوكية التي يتم تنفيذها للتخلص من الوزن الزائد. كما يسمح تصميمه المقاوم للماء IPX8 بتتبع النشاط دون انقطاع أيضًا.

 SIBIONICS_GS1_Continuous_Glucose_Monitoring

 

خاتمة:

تمثل السمنة ومرض السكري من النوع 2 تحديات صحية مترابطة. ومع ذلك، فإن تحقيق فقدان الوزن المستهدف من خلال تعديلات نمط الحياة يمكن أن يقلل من هذا الخطر بنجاح. توفر المراقبة المستمرة للجلوكوز باستخدام أجهزة مثل SIBIONICS GS1 CGM رؤى لا تقدر بثمن للمساعدة في تحسين تغييرات نمط الحياة ومراقبة تأثيرها. إن تنفيذ مزيج من النظام الغذائي وممارسة الرياضة والتكيف السلوكي المصمم خصيصًا لتلبية الاحتياجات الفردية يمكن أن يقطع شوطًا طويلًا في إدارة كل من السمنة ومرض السكري.

 

Fأسئلة وأجوبة:

س: لماذا يسبب مرض السكري من النوع الثاني زيادة في الوزن؟

ج: يمكن أن يؤدي مرض السكري من النوع الثاني إلى زيادة الوزن بسبب عوامل مختلفة مثل مقاومة الأنسولين، والاختلالات الهرمونية، وزيادة الجوع والشهية، والآثار الجانبية للأدوية. يمكن أن تؤدي مقاومة الأنسولين، وهي السمة المميزة لمرض السكري من النوع 2، إلى زيادة تخزين الدهون في الجسم، وخاصة حول البطن، مما يساهم في زيادة الوزن.

س: ما هو السبب الجذري لمرض السكري من النوع الثاني؟

ج: يرجع السبب الجذري لمرض السكري من النوع 2 في المقام الأول إلى مجموعة من العوامل مثل الاستعداد الوراثي ونمط الحياة. يمكن أن يؤثر الوراثة على كيفية تنظيم الجسم لمستويات السكر في الدم والاستجابة للأنسولين. عوامل نمط الحياة مثل سوء التغذية، والسلوك المستقر، والسمنة، وقلة النشاط البدني يمكن أن تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 عن طريق تفاقم مقاومة الأنسولين وإعاقة إنتاج الأنسولين.

س: ما هو البطن السكري؟

ج: يشير البطن السكري، المعروف أيضًا بالسمنة الحشوية أو السمنة المركزية، إلى تراكم الدهون حول البطن لدى الأفراد المصابين بداء السكري. ويرتبط هذا النوع من توزيع الدهون عادة بمقاومة الأنسولين وزيادة خطر الإصابة بمضاعفات مرض السكري من النوع 2، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية.

س: هل يعاني معظم مرضى السكري من النوع الثاني من السمنة؟

ج: في جميع الأعمار، يرتفع خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 مع زيادة وزن الجسم. إن معدل انتشار مرض السكري من النوع 2 أعلى بثلاث إلى سبع مرات لدى أولئك الذين يعانون من السمنة مقارنة بالبالغين ذوي الوزن الطبيعي، ويكون أكثر احتمالاً بنسبة 20 مرة لدى أولئك الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم (BMI) أكبر من 35 كجم / م 2.

س: ما هو الرابط الأيضي بين السمنة ومرض السكري؟

ج: إن العلاقة الأيضية بين السمنة ومرض السكري تنطوي على مقاومة الأنسولين، والالتهابات، وخلل تنظيم الهرمونات المختلفة ومسارات الإشارات. تطلق الأنسجة الدهنية الزائدة، وخاصة الدهون الحشوية، مواد التهابية وتغير مستويات الهرمونات، مما يساهم في مقاومة الأنسولين وضعف استقلاب الجلوكوز.

س: ما الذي يجب أن يتناوله الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة والمصابين بداء السكري من النوع 2؟ 

ج: يعد اتباع نظام غذائي صديق لمرض السكري منخفض الكربوهيدرات المصنعة والسكريات المضافة، وغني بالأطعمة الكاملة الغنية بالألياف مثل الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحية أمرًا مثاليًا. يجب أن تكون متوازنة ولكن معتدلة في أحجام الحصص لتعزيز فقدان الوزن الصحي. يساعد توقيت الوجبات المنتظم أيضًا على إدارة مستويات السكر في الدم.

س: كم عدد السعرات الحرارية التي يجب أن يتناولها مريض السكري من النوع 2 يوميًا؟

بشكل عام، يوصى باتباع نظام غذائي متوازن يتراوح بين 1200-1500 سعرة حرارية يوميًا للنساء و1500-1800 سعرة حرارية للرجال للحفاظ على الوزن أو فقدان الوزن بشكل بطيء ومستدام.

س: ما هو الشعور بالتعب الناتج عن مرض السكري؟

ج: يبدو التعب الناتج عن مرض السكري وكأنه إحساس عام بالتعب الجسدي والعقلي. تشمل بعض الأعراض الشائعة نقص الطاقة أو الدافع أو الحماس؛ الحاجة إلى الراحة في كثير من الأحيان؛ انخفاض القدرة على التحمل. التباطؤ. التهيج؛ النوم أكثر من المعتاد ولكنك لا تزال تشعر بالتعب. يمكن أن يكون استنزافًا عاطفيًا وجسديًا.


نظام مراقبة الجلوكوز المستمر (CGM) من SIBIONICS GS1 نظام مراقبة الجلوكوز المستمر SIBIONICS GS1 (CGM)

علامة تجارية جديدة

نظام مراقبة الجلوكوز المستمر (CGM) من SIBIONICS GS1

قراءات الاستشعار دقيقة للغاية
14 يومًا من الجلوكوز المستمر
يراقب المعايرة مجانية
لا المسح
تقارير AGP قابلة للتصدير
IP28 مقاوم للماء
إنذار الجلوكوز القابل للتخصيص
تطبيق سهل الاستخدام
بيانات الجلوكوز في الوقت الحقيقي القابلة للمشاركة

تسوق GS1