5 طرق يؤثر فيها النوم على مستويات الجلوكوز في الدم

5 Ways Sleep Affects Your Blood Glucose Levels

غالبًا ما يتم الترحيب بالنوم باعتباره البطل المجهول للصحة الجيدة، حيث يؤثر على كل شيء بدءًا من الحالة المزاجية وحتى الوظيفة الإدراكية. ولكن هل تعلم أنه يلعب أيضًا دورًا مهمًا في تنظيم مستويات الجلوكوز في الدم؟ نعم، يمكن أن تؤثر نوعية وكمية نومك بشكل كبير على كيفية إدارة جسمك للجلوكوز، المصدر الأساسي للطاقة. في هذه المقالة، دعونا نستكشف خمس طرق يؤثر بها النوم على نسبة الجلوكوز في الدم:

 

1. حساسية الأنسولين:

إحدى الآليات الرئيسية التي يؤثر من خلالها النوم على مستويات الجلوكوز في الدم هي حساسية الأنسولين. يساعد النوم الكافي في الحفاظ على حساسية الأنسولين المثالية، مما يسمح للخلايا بالاستجابة بكفاءة لإشارات الأنسولين لامتصاص الجلوكوز من مجرى الدم. ومع ذلك، عندما يكون النوم غير كافٍ أو متقطعًا، كما هو الحال في ظروف النوم مثل متلازمة انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم (OSAS) أو الأرق المزمن، تنخفض حساسية الأنسولين. يمكن أن يؤدي انخفاض الحساسية إلى مقاومة الأنسولين، حيث تصبح الخلايا أقل استجابة للأنسولين، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم.

 

2. الخلل الهرموني:

الحرمان من النوم يمكن أن يعطل التوازن الدقيق للهرمونات المشاركة في تنظيم نسبة السكر في الدم. تشير الأبحاث إلى عدم كفاية النوم يمكن أن يرفع مستويات الكورتيزول في صباح اليوم التالي، وهو هرمون التوتر المعروف أنه يضعف عمل الأنسولين. علاوة على ذلك، يرتبط النوم غير الكافي بالتغيرات في الهرمونات المنظمة للشهية، مثل انخفاض هرمون الليبتين وزيادة مستويات الجريلين. هذه الاختلالات الهرمونية يمكن أن تؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام، وزيادة الوزن، وفي نهاية المطاف، تفاقم السيطرة على نسبة السكر في الدم.

 

3. التحكم في نسبة السكر في الدم ليلاً:

يمكن أن تؤثر اضطرابات النوم أيضًا على مستويات السكر في الدم ليلاً، مما يؤثر على التحكم العام في نسبة السكر في الدم. الأفراد الذين يعانون من اضطرابات النوم هم أكثر عرضة للتقلبات في مستويات السكر في الدم أثناء النوم، والتي تتميز بفترات من نقص السكر في الدم ليلاً تليها ارتفاع السكر في الدم المرتد. هذه التقلبات المتكررة في نسبة السكر في الدم تعطل أنماط النوم وتشكل مخاطر إضافية على الصحة الأيضية على المدى الطويل. لقد تم اقتراح أن الحرمان من النوم قد يساهم بشكل سببي في الإصابة بالسمنة ومرض السكري من النوع الثاني. يتم توضيح آلية التأثير الأيضي على النحو التالي:

المسارات الأيضية التي تربط اضطرابات النوم بتطور مرض السكري من النوع الثاني

مصدر الصورة: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4381534/ 

 

4. استقلاب الجلوكوز :

يلعب النوم دورًا حيويًا في تنظيم استقلاب الجلوكوز، وهي العملية التي يعالج بها الجسم الجلوكوز ويستخدمه للحصول على الطاقة. أ يذاكر التي بحثت فيما إذا كان تمديد النوم لدى الأفراد المحرومين بشكل مزمن من النوم من شأنه أن يحسن استقلاب الجلوكوز، اقترح أيضًا أن كمية النوم الممتدة بشكل موضوعي يمكن أن تفيد الصحة الأيضية. كما أكدت العديد من تجارب تقييد النوم المصممة جيدًا أن الحرمان من النوم يمكن أن يضعف استقلاب الجلوكوز، مما قد يؤدي إلى انخفاض امتصاص الجلوكوز بواسطة الأنسجة وزيادة إنتاج الجلوكوز عن طريق الكبد. هذه التغييرات في استقلاب الجلوكوز ستساهم في نهاية المطاف في ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم ومقاومة الأنسولين.

 

5. عوامل نمط الحياة:

وبعيدًا عن الآليات الفسيولوجية المباشرة، يؤثر النوم أيضًا على عوامل نمط الحياة التي تؤثر على مستويات الجلوكوز في الدم. على سبيل المثال، غالبًا ما يؤدي النوم غير الكافي أو السيئ إلى زيادة الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة السكرية والأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، فضلاً عن تقليل الدافع لممارسة النشاط البدني. يمكن أن تساهم هذه التغييرات السلوكية في الخيارات الغذائية السيئة وزيادة الوزن وضعف استقلاب الجلوكوز بمرور الوقت.

poor-sleep-can-lead-to-increased-cravings

مصدر الصورة: https://news.uga.edu/avoid-overeating-working-from-home/ 



نصائح النوم لإدارة الجلوكوز بشكل أفضل:

نظرًا للعلاقة المعقدة بين النوم وتنظيم نسبة الجلوكوز في الدم، فإن إعطاء الأولوية للنوم الجيد يعد أمرًا بالغ الأهمية للصحة العامة والرفاهية. فيما يلي بعض النصائح لتحسين نظافة نومك ودعم التحكم الأمثل في نسبة الجلوكوز في الدم:

  • حافظ على جدول نوم ثابت:اهدف إلى الحصول على سبع إلى تسع ساعات من النوم الجيد كل ليلة، وحاول الذهاب إلى السرير والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم، حتى في عطلات نهاية الأسبوع.
  • أنشئ روتينًا مريحًا قبل النوم: استرخ قبل النوم من خلال الانخراط في أنشطة مهدئة مثل القراءة أو التأمل أو تمارين اليوغا اللطيفة. قلل من التعرض للأضواء الزرقاء والشاشات والمحتوى المحفز قبل ساعة على الأقل من وقت النوم.

  • تحسين بيئة نومك: قم بإنشاء بيئة مواتية للنوم من خلال الحفاظ على غرفة نومك باردة ومظلمة وهادئة نسبيًا. إذا أمكن، استثمر في مرتبة ووسائد مريحة لتعزيز النوم المريح.

  • الحد من المنشطات والوجبات الثقيلة قبل النوم: تجنب الكافيين والأطعمة الثقيلة أو الحارة أو الزيتية بالقرب من وقت النوم، لأنها يمكن أن تعطل النوم وتفاقم أعراض الارتجاع.

  • راجع أنماط الجلوكوز أثناء الليل: ارتدِ جهاز استشعار مستمر لمراقبة الجلوكوز مثل GS1 ، والذي يوفر مراقبة الجلوكوز في الوقت الفعلي وينشئ تقارير يومية شاملة عن الجلوكوز لتتمكن من مراجعة وتحسين إدارة الجلوكوز في الدم.

  • اطلب المساعدة المتخصصة إذا لزم الأمر: إذا كنت تعاني من مشاكل مزمنة في النوم أو تشك في وجود اضطراب أساسي في النوم، فاستشر مدرب النوم أو مقدم الرعاية الصحية لإجراء تقييم شامل وخطة علاج أكثر تخصيصًا.

 

خاتمة:

العلاقة بين النوم وتنظيم نسبة الجلوكوز في الدم معقدة ومتعددة الأوجه. من خلال فهم كيفية تأثير النوم على حساسية الأنسولين، والتوازن الهرموني، والتحكم في نسبة السكر في الدم، واستقلاب الجلوكوز، والسلوكيات، يمكننا أن نقدر أهمية إعطاء الأولوية للنوم الجيد لإدارة الجلوكوز والصحة الأيضية بشكل عام.

إذا كنت تكافح من أجل تحقيق نوم مريح أو تواجه صعوبات في إدارة الجلوكوز، فحاول اتباع نصائح تعزيز النوم المذكورة في هذه المقالة، وفكر في استشارة مقدم الرعاية الصحية أو أخصائي النوم عند الحاجة. من خلال معالجة اضطرابات النوم واعتماد عادات نوم صحية، يمكنك تحسين التحكم في نسبة الجلوكوز في الدم وتعزيز الصحة العامة. تذكر أن النوم لا يقتصر على وقت التوقف عن العمل فحسب، بل إنه عنصر أساسي في نمط الحياة الصحي.

 

التعليمات:

س: هل جودة النوم مهمة للتحكم في الجلوكوز؟

ج: نعم، نوعية النوم مهمة. النوم التصالحي، الذي يتميز بدورات نوم متواصلة وقضاء وقت كافٍ في مراحل النوم العميق، ضروري لتنظيم الجلوكوز بشكل سليم. يمكن أن تؤدي نوعية النوم السيئة، مثل الاستيقاظ المتكرر أو اضطرابات النوم مثل توقف التنفس أثناء النوم، إلى إضعاف استقلاب الجلوكوز.

س: كيف يؤثر إيقاع الساعة البيولوجية على التحكم في الجلوكوز أثناء النوم؟

ج: ينظم إيقاع الساعة البيولوجية، أو الساعة الداخلية للجسم، العمليات الفسيولوجية المختلفة، بما في ذلك استقلاب الجلوكوز. فهو يحدد توقيت إطلاق الهرمونات، مثل الأنسولين والكورتيزول، والتي تعتبر ضرورية للتحكم في الجلوكوز. يمكن أن تؤثر الاضطرابات في إيقاع الساعة البيولوجية، مثل العمل بنظام الورديات أو جداول النوم غير المنتظمة، سلبًا على تنظيم الجلوكوز.

س: هل يمكن أن يساعد تحسين عادات النوم في التحكم في مرض السكري؟

ج: نعم، تحسين عادات النوم يمكن أن يؤثر بشكل إيجابي على إدارة مرض السكري. النوم المستمر والكافي وعالي الجودة يمكن أن يعزز حساسية الأنسولين ويعزز التحكم بشكل أفضل في الجلوكوز. قد تشمل استراتيجيات تحسين النوم الحفاظ على جدول نوم منتظم، وخلق بيئة مواتية للنوم، وإدارة التوتر، ومعالجة اضطرابات النوم إن وجدت.

س:كيف يؤثر الحرمان من النوم على حساسية الأنسولين؟

ج: يمكن أن يؤدي الحرمان من النوم إلى انخفاض حساسية الأنسولين، مما يزيد من صعوبة استجابة الخلايا للأنسولين وتنظيم مستويات السكر في الدم بشكل فعال. وهذا يمكن أن يساهم في مقاومة الأنسولين ويزيد من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

مراجع:

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/9415946/ 

https://www.news-medical.net/health/Ghrelin-and-Sleep.aspx 

https://jcsm.aasm.org/doi/10.5664/jcsm.7758 


نظام مراقبة الجلوكوز المستمر (CGM) من SIBIONICS GS1 نظام مراقبة الجلوكوز المستمر SIBIONICS GS1 (CGM)

علامة تجارية جديدة

نظام مراقبة الجلوكوز المستمر (CGM) من SIBIONICS GS1

قراءات الاستشعار دقيقة للغاية
14 يومًا من الجلوكوز المستمر
يراقب المعايرة مجانية
لا المسح
تقارير AGP قابلة للتصدير
IP28 مقاوم للماء
إنذار الجلوكوز القابل للتخصيص
تطبيق سهل الاستخدام
بيانات الجلوكوز في الوقت الحقيقي القابلة للمشاركة

تسوق GS1