السيطرة على نسبة السكر في الدم من خلال التسلسل الغذائي

Controlling Blood Sugar Through Food Sequencing

يعد الحفاظ على مستويات السكر في الدم الصحية جزءًا مهمًا من إدارة مرض السكري والصحة العامة. في حين أن النظام الغذائي وممارسة الرياضة يلعبان أدوارًا ، فإن الترتيب الذي نستهلك به الأطعمة يمكن أن يؤثر أيضًا بشكل كبير على ارتفاع وانخفاض نسبة الجلوكوز في الدم بعد الوجبة. من خلال التسلسل الاستراتيجي لوجباتنا اليومية، من الممكن تحقيق تحكم أكثر ثباتًا في نسبة السكر في الدم دون الحاجة إلى تغيير ما نأكله بشكل كبير.

 

فهم التسلسل الغذائي

يشير التسلسل الغذائي إلى الترتيب الذي يتم به استهلاك العناصر الغذائية المختلفة أثناء الوجبة. تدور الفكرة الأساسية حول تناول الأطعمة التي لها تأثير ضئيل على نسبة السكر في الدم قبل تلك التي قد تسبب ارتفاعًا . ومن خلال ترتيب الأطعمة بشكل استراتيجي، يمكن للأفراد تخفيف استجابة نسبة السكر في الدم لوجباتهم، مما يؤدي إلى مستويات أكثر استقرارًا للسكر في الدم على مدار اليوم.

 Blood_Sugar_Control_Food_Sequencing

مصدر الصورة: https: //khni.kerry.com/news/articles/the-trick-to-getting-people-to-eat-healthy-food-may-just-be-how-you-name-it/

 

دور المغذيات الكبيرة

المغذيات الكبيرة، وهي الكربوهيدرات والبروتينات والدهون، كل منها لها تأثير مختلف على مستويات السكر في الدم:

  • الكربوهيدرات : الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات لها التأثير الأكبر على مستويات السكر في الدم حيث أنها تتحلل إلى جلوكوز أثناء عملية الهضم.
  • البروتينات: البروتينات لها تأثير طفيف نسبيًا على مستويات السكر في الدم، لكنها يمكن أن تؤثر على استجابة نسبة السكر في الدم عند تناولها مع الكربوهيدرات.
  • الدهون: تعمل الدهون على إبطاء عملية هضم وامتصاص الكربوهيدرات، مما قد يخفف من ارتفاع مستويات السكر في الدم.

 

تنفيذ التسلسل الغذائي للتحكم في نسبة السكر في الدم

  1. البروتينات أولاً

إن إعطاء الأولوية لتناول البروتين قبل الكربوهيدرات في الوجبات يمكن أن يساعد في التحكم في مستويات السكر في الدم. تعمل البروتينات (وخاصة بروتين مصل اللبن) على تعزيز الأنسولين وإبطاء إفراغ المعدة، مما يقلل من تأثير الكربوهيدرات على مستويات الجلوكوز.

food-sequencing-research

مصدر الصورة:  https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4876745/

على سبيل المثال، في وجبة الإفطار، أنهي تناول البيض أو الزبادي اليوناني قبل 30 دقيقة من الخبز المحمص. في وجبة الغداء، ضعي طبقة من حشوة الساندويتش بحيث يتم تناول البروتين قبل الخبز.

 

  1. ألياف التحميل الأمامي

ترتبط الألياف القابلة للذوبان من الشوفان والعدس والتوت وغيرها من الأطعمة الكاملة بجزيئات السكر في الجهاز الهضمي، مما يسهل إطلاقها في الدم. التركيز على الخيارات الغنية بالألياف في بداية الوجبة يؤخر ويقلل من زيادة الكربوهيدرات. اختر حساء الخضار أو الفاصوليا قبل السندويشات، والسلطات قبل أطباق المعكرونة، وعصائر الفاكهة تليها الخبز المحمص مع زبدة الجوز.

 

Food_Sequencing_Blood_Sugar_Control_Front_Loading_Fiber

مصدر الصورة: https://www.health.com/high-fiber-foods-7112333

 

ومن الحكمة أيضًا توزيع حصص الحبوب الكاملة الغنية بالألياف مثل الأرز البني والكينوا على مدار اليوم بدلاً من تناولها كلها مرة واحدة لتجنب التخمر المفرط.

 

  1. بما في ذلك الدهون والبروتين

إن إضافة الدهون الصحية أو زبدة الجوز أو الأفوكادو إلى الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات يؤدي إلى إبطاء التأثير الأيضي. على سبيل المثال، قم بغمس الخبز المحمص المصنوع من الحبوب الكاملة في الحمص أو شرائح الجبن بدلًا من تناوله جافًا. اختر صلصات السلطة التي تحتوي على الزيت بدلًا من تلك التي تحتوي على الخل مع وجبات الطعام. توفر جميع مصادر البروتين نفس فوائد تأخير الكربوهيدرات أيضًا.

 

  1. توقيت الوجبات الخفيفة وفقا لذلك

إن دمج وجبتين خفيفتين صغيرتين ومغذيتين تحتويان على البروتين أو الألياف بين الوجبات يوفر الاتساق. خيارات الوجبات الخفيفة الجيدة هي المكسرات والبذور واللبن والبيض المسلوق والفواكه الطازجة أو شرائح الخضار مع زبدة الجوز. إنها تعمل على تحسين التحكم في نسبة السكر في الدم عن طريق تقليل تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات التي تحركها الشهية في الوجبة التالية المقررة.

 Food_Sequencing_Blood_Sugar_Control_Timing_Snacks

 

  1. المراقبة باستخدام SIBIONICS GS1 CGM

يعمل نظام المراقبة المستمرة للجلوكوز (CGM) من SIBIONICS GS1 على تمكين المستخدمين من الحصول على رؤى قيمة حول كيفية تأثير أنشطتهم وتسلسل وجباتهم على مستويات الجلوكوز. ينقل مستشعره الخفي والقابل للارتداء قراءات الجلوكوز في السائل الخلالي كل 5 دقائق لمدة تصل إلى 14 يومًا متواصلًا دون إجراء مسح ضوئي أو وخز الإصبع.

 SIBIONICS_GS1_CGM_Scan_Free_Continuous_Monitoring

 

باختصار، فإن التسلسل المدروس لمصادر الكربوهيدرات والبروتين والدهون وفقًا لمبادئ الجمع بين الأغذية الأساسية يوفر وسيلة طبيعية لتحقيق الاستقرار في تقلبات الجلوكوز في الدم. إن ضبط أنماط الوجبات المصممة خصيصًا لتلبية الاحتياجات الفردية، كما تمت ملاحظته من خلال حلول SIBIONICS CGM ، يمكن أن يساعد بشكل كبير في الرعاية الذاتية لمرض السكري والسيطرة عليه دون تغييرات أو قيود غذائية كبيرة. ومع الصبر والمراقبة، يظل من الممكن تحقيق تناول طعام متوازن وممتع.

 

الأسئلة الشائعة:

س: هل ترتيب تناول طعامك يؤثر على نسبة السكر في الدم؟

ج: نعم، الترتيب الذي تتناول به طعامك يمكن أن يؤثر على مستويات السكر في الدم. يمكن أن يساعد تناول بعض الأطعمة، مثل البروتينات والدهون الصحية، قبل الكربوهيدرات، على إبطاء امتصاص الجلوكوز في مجرى الدم، مما قد يؤدي إلى استقرار مستويات السكر في الدم.

س: ما هي فوائد التسلسل الغذائي؟

ج: يمكن أن يقدم التسلسل الغذائي العديد من الفوائد، بما في ذلك التحكم بشكل أفضل في نسبة السكر في الدم، وتقليل خطر ارتفاع نسبة السكر في الدم، وتحسين الشبع، وتعزيز امتصاص العناصر الغذائية بشكل عام.

س: ما هو أفضل نظام لتناول الطعام للتحكم في نسبة السكر في الدم؟

ج: النظام الموصى به للتحكم في نسبة السكر في الدم هو البدء بالبروتينات والدهون الصحية، تليها الكربوهيدرات الغنية بالألياف. يمكن أن يساعد هذا التسلسل في تقليل ارتفاع نسبة السكر في الدم وتعزيز مستويات الجلوكوز الأكثر استقرارًا على مدار اليوم.

س: هل يجب على مرضى السكر تناول البروتين أولاً؟

ج: نعم، يجب على مرضى السكر تناول الأطعمة الغنية بالبروتين قبل أو مع الكربوهيدرات في الوجبات لأن البروتين يساعد على استقرار نسبة السكر في الدم. الخيارات الجيدة هي البيض والمكسرات والبذور واللحوم والأسماك واللبن الخ.

س: كم من الوقت حتى يساعد التسلسل الغذائي على خفض A1C؟

ج: يرى معظمهم انخفاضًا بنسبة 0.5-1.0% في A1C خلال 3-6 أشهر. كن متسقًا، وسجل الأنماط، واعمل مع فريق الرعاية الصحية الخاص بك لتخصيص خطتك على مدار أكثر من 6 أشهر لتحقيق أهداف A1C المثالية.

س: ما هي الوجبة الأكثر أهمية لتسلسلها بشكل صحيح؟

ج: الإفطار هو وجبة رئيسية للتركيز على تسلسل الكربوهيدرات والبروتينات بفارق 30 دقيقة أو أكثر بسبب ظاهرة الفجر الصباحي التي ترفع مستويات الجلوكوز.


نظام مراقبة الجلوكوز المستمر (CGM) من SIBIONICS GS1 نظام مراقبة الجلوكوز المستمر SIBIONICS GS1 (CGM)

علامة تجارية جديدة

نظام مراقبة الجلوكوز المستمر (CGM) من SIBIONICS GS1

قراءات الاستشعار دقيقة للغاية
14 يومًا من الجلوكوز المستمر
يراقب المعايرة مجانية
لا المسح
تقارير AGP قابلة للتصدير
IP28 مقاوم للماء
إنذار الجلوكوز القابل للتخصيص
تطبيق سهل الاستخدام
بيانات الجلوكوز في الوقت الحقيقي القابلة للمشاركة

تسوق GS1